اختبار أكسيد النيتريك للربو، وأفضل طرق العلاج

اختبار أكسيد النيتريك للربو، وأفضل طرق العلاج

By TabebyOnline Jul 9, 2019

حساسية الصدر (الربو) من الامراض الشائعة التي تطلب تدخل طبي فوري، وعادة ما يتم تشخيصها بواسطة اختبار أكسيد النيتريك للربو، حتى يستطيع الطبيب وصف العلاج المناسب، وهذا ما ستتعرف عليه فيما يلي.

ما هو الربو؟

هو مرض مزمن شائع عند الأطفال، ويتسبب في أزيز الصدر، ووالبلغم والكحة، وضيق التنفس نتيجة لضيق ممرات التنفس، مما يؤدي إلى عدم وصول الهواء إلى الشعب الهوائية، وينتج عنه الأعراض السابق ذكرها عند استنشاق بعض المواد التي تتسبب في تهيج الجهاز التنفسي، وينتج عنه ردود أفعال، ومن ضمن هذا المواد الأتربة والدخان، والروائح النفاذة كالعطور والبخور، وتختلف شدة النوبة من شخص لآخر على حسب الحالة.

ما هي أعراض الربو البسيط؟

تختلف أعراض الربو من حالة لأخرى على حسب شدة المرض، وتشمل هذه الأعراض الآتي:

1- أعراض الربو البسيط:

  • ألم في الصدر وانقباضات.
  • ارتفاع صوت التنفس حيث يظهر صوت صفير أو زفير.
  • ضيق التنفس.
  • كحة شديدة مصحوبة بعطاس وسيلان بالأنف.
  • الأرق، وعدم القدرة على النوم بسبب ضيق التنفس.

2- أعراض الإصابة بنوبة الربو الحادة:

  • حاجة شديدة لاستخدام موسعات الشعب الهوائية.
  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • ظهور أعراض الربو البسيط ولكنها اكثر حدة.

ما هي تحاليل الربو واختباراته المستخدمه في التشخيص؟

يوجد عدة وسائل لتشخيص الربو، وتضمن هذه الوسائل الآتي:

1- الفحص الجسدي:

يجرى الطبيب الفحص الجسدي حتى يستبعد بعض الأمراض المحتملة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن أو عدوى الجهازات التنفسي، كذلك يوقم الطبيب بطرح بعض الأسئلة عن الأعراض والمشكلات التي تواجهك.

2- اختبارات قياس وظيفة الرئتين:

يوجد مجموعة من الاختبارات التي تهدف إلى تحديد دخول وخروج الهواء من الرئتين، وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

-ذروة الجريان: هو جهاز يستخدم لقياس ذروة جريان الطبيعية، حيث يعطيك الطبيب بعض الإرشادات حول كيفية التعامل مع قراءات ذروة الجريان المنخفضة، حيث أن إنخفاض ذروة الجريان دليل على عدم قيام الرئتين بوظائفهم بشكل سليم مما يزيد من خطر تفاقم حالة الربو.

-قياس التنفس: يعمل هذا الأختبار على فحص كمية الهواء التي تخج أثناء التنفس، ومدى سرعة الزفير، حيث يقوم بتقييم ضيق الشعب الهوائية.

في الأغلب لا يتم القيام بهذه الاختبارات ألا بعد تناول موسعات الشعب الهوائية، وفي حالة الأستجابه له، يتأكد الأطباء من إصابة المريض بالربو مما يدفعهم إلى القيام باختبارات الرئتين.

3- اختبار أكسيد النيتريك للربو:

في حالة الإصابة بالتهاب في الممرات الهوائية الذي يعد من أحد أعراض الربو، تزداد أحتمالية ارتفاع مستوى أكسيد النيتريك أعلى من المعدل الطبيعي، لذا يلجأ الاطباء إلى أختبار أكسيد النيتريك لقياس الكمية التي تحصل عليها منه أثناء التنفس، بالإضافة إلى قياس كمية الغاز.

4- أختبارات آخرى:

يوجد مجموعة آخرى من الاختبارات التي تساعد في تشخيص الربو، ومن ضمنها الآتي:

  • اختبارات التصوير: تقوم اختبارات التصوير بالكشف عن مشكلات التنفس، أو أي تشوهات مرضية او هيكلية تتسبب في الإصابة بالربو، ويتم ذلك عن طريق إجراء أشعة سينية على الصدر، وبعض فحوصات التصوير المقطعي للرئتين وتجويف الأنف.
  • قياس اليوزينات: ويقصد باليوزينيات كرات الدم البيضاء التي تتصبغ باللون الوردي مع تطور أعراض الربو وتنتشر في خليط اللعاب والمخاط (البلغم) الذي يخرج أثناء السعال، لذا يقوم الأطباء في هذا الأختبار بفحص اليوزينيات الموجدة في البلغم.
  • فحص الميثاكولين: يعد الميثاكولين من المواد المهيجة للربو، وينتج عن استنشاقه تصلب في الممرات الهوائية، لذا يلجأ الأطباء إلى هذا الأختبار للتأكد من الإبة بالربو عن طريق رد الفعل اتجاه الميثاكولين.
  • أختبار تحفيز الجهد: في هذا الأختبار يطلب الطبيب منك القيام ببعض الأنشطة البدنية، والتنفس لعدة مرات، ليقيس مدى انسداد الممرات الهوائية.

ما هي ادوية الربو؟

يوجد العديد من الأدوية التي تستخدم في علاج الربو وتختلف على حسب شدة الحالة، والفئة العمرية والأعراض، ومثيرات الربو، وتختلف أنواع الأدوية على النحو التالي:

1- أدوية التحكم في الربو طويلة الأمد:

تعمل هذه الأدوية الحد من احتمالات الإصابة بنوبات الربو، وإبقاءه تحت السيطرة، وفي الأغلب يتم تناولها بشكل يومي، وتشمل هذه الأدوية الآتي:

  • تيوفيلين: يعد من أكثر الادوية استخدامًا في السنوات الأخيرة، حيث تعمل هذه الأدوية على إرخاء العضلات المحيطة بمجرى الهواء، للحفاظ عليه مفتوحًا، ويتم استخدامه بشكل يومي، وتشمل هذه الأدوية تيو-24، وإليكسوفيلين.
  • معدلات الليوكوترايين: تعمل هذه الأدوية على تخفيف أعراض الربو لمدة يوم كامل، وترجع مشكلة هذه الادوية في ظهور بعض الأعراض الجانبية مثل الاكتئاب، والعدوانية، والأفكار العدوانية والهلاوس، لذا في حالة ظهور أيً من هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب، وتشمل هذه الأدوية زيليوتون، وزافيرلوكاست.
  • المستنشقات المُركبة: تحتوي هذه الأدوية على مستقبلات بيتا طويلة المفعول، لذا تعتبر من الأدوية التي لا تستخدم في حالات الربو الشديدة، نظرًا لأنها قد تزيد من النوبة، ومن ضمن هذه الأدوية بوديسيونيد-فورموتيرول، وفلوتيكازون-سالميتيرول.
  • الكورتيكوستيرويدات المُستنشقة: وهي الأدوية التي تستخدم في علاج الالتهابات، وتمتاز هذه الأدوية بأنها طويلة الأمد ومنخفضة الآثار الجانبية، لذا تعد آمنة تمامًا، ولكنها تحتاج إلى بعض الوقت حتى تصل إلى فاعليتها، حيث تصل هذه المدة إلى عدة أيام أو أسابيع.
  • محفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول: هي مجموعة من الأدوية المستنشقة التي تعمل على توسيع الشعب الهوائية وتفتح مجرى الهواء، وترجع خطورتها في أنها قد تتسبب في زيادة خطر نوبات الربو الشديدة في حالة عدم تناولها مع الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، لذا عادة لا ينصح بتناول هذه الأدوية في حالات الربو الحادة، وتشمل هذه الأدوية فورموتيرول، وسالميتيرول.

2- الأدوية سريعة المفعول (الإنقاذية):

تستخدم هذه الأدوية في علاج النوبات، وتخفيفها بشكل سريع، وتشمل هذه الأدوية الآتي:

  • الإبراتروبيوم (الأتروفنت): في الأغلب يستخدم هذا العلاج في علاج التهاب الشعب الهوائية المزمن، وعلاج أنتفاخ الرئة، وفي بعض الحالات يمكن استخدامه لعلاج نوبات الربو، حيث يعمل على ارتخاء مجرى الهواء بشكل سريع مما يسهل التنفس.
  • جهاز الاستنشاق السريع: يستخدم هذا الجهاز في علاج حالات الربو الحادة، حيث يقوم بتخفيف الأعراض والسيطرة عليها بشكل سريع، ولكن في حالة قيام الدواء بالدور المطلوب لا يلجأ الأطباء لاستخدام هذا الجهاز، وفي حالة استخدام جهاز الاستنشاق ينسح بتسجيل استهلاكك اليومي، وإذا لاحظت إحتياجك للجهاز أكثر من اللازم يجب أخبار الطبيب.
  • محفزات مستقبلات بيتا قصيرة المفعول: تتضمن هذه الأدوية ألبيوتيرول، وليفالبيوتيرول، وتعمل على توسع الشعب الهوائية في دقائق معدودة، للحد من أعراض الربو أثناء النوبة، ويمكن استخدامها بواسطة ألة يدوية صغيرة (رذاذة) تعمل على تحويل الدواء إلى بخار خفيف يتم استنشاقه عن طريق الفم.
  • الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم وعن طريق الوريد: تعمل هذه الأدوية على تخفيف التهاب مجرى الهواء الناتج عن الربو الشديد، وتستخدم لفترة قصيرة جدًا لعلاج حالات الربو الشديدة، ألا أنه لا ينصح بها في الأغلب بسبب آثارها الجانبية الخطيرة.

3- أدوية الحساسية:

في حالة تفاقم الربو بسبب الحساسية، قد يلجأ الأطباء لوصف أدوية الحساسية، وتشمل الآتي:

  • أوماليزوماب (زولاير): يعمل هذا العلاج على تعديل الجهاز المناعي في حالات الربو الشديد، وعادة ما يستخدم عن طريق الحقن التي تأخذ مرة أو مرتين بالأشهر على الأكثر.
  • حقن الحساسية (العلاج المناعي): تعمل هذه الحقن على الحد من حساسية الجهاز المناعي والتخلص من مسببات الحساسية، وعادة ما يتم أخذها مرة بالأسبوع لعدة أشهر ثم تقل الجرعة تدريجيًا.

وبذلك تكون قد تعرفت على أهمية اختبار أكسيد النيتريك للربو، وأهم الأدوية المستخدمة لعلاج الربو، ولكن يجب ألا يتم تناول أي من الأدوية السابق ذكرها دون استشارة طبية حتى لا تعرض حياتك للخطر.


 

Related posts

تعرف على أنواع سرطان المخ ومراحله المختلفة
تعرف على أنواع سرطان المخ ومراحله المختلفة

المخ هو العامل الأساسي والمهم في جسم الإنسان لأنه المسئول عن جميع الأجهزة التي ت...

نقص الصفائح الدموية.. أسبابه وأعراضه وكيفية العلاج
نقص الصفائح الدموية.. أسبابه وأعراضه وكيفية العلاج

 الصفائح الدموية هي خلايا دموية عديمة اللون، وهي أصغر الخلايا الدموية في ال...

اعرف لماذا يطلق على البروكلي "الغذاء الخارق"
اعرف لماذا يطلق على البروكلي "الغذاء الخارق"

الخضروات لها فوائد عديدة لصحة الإنسان، والبروكلي هو أحد أهم الخضروات. وفى الل...

سرطان القولون.. أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه
سرطان القولون.. أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

سرطان القولون سرطان القولون هو أحد أنواع السرطان ويعرف أيضا بسرطان الأمعاء ال...

ما هي اضرار الليمون على الحامل وعلى الكلى؟
ما هي اضرار الليمون على الحامل وعلى الكلى؟

الليمون يعتبر أحد الفواكه الحمضية، له فوائد كثيرة على الجسم، ولكن أيضا في حالة ا...

ما هي سعفة الرأس؟
ما هي سعفة الرأس؟

سعفة الراس هي عدوى فطرية تحدث في فروة الرأس والشعر. وتختلف أعراض سعفة الراس الا...

العلاقة بين ضغط العين والصداع
العلاقة بين ضغط العين والصداع

أحيانا كثيرة يشعر الشخص بصداع شديد وقد يلازم الشعور بالصداع الشعور أيضا بتعب الع...

اعرف جسمك.. مراحل الإنجاب وكيف يلتقي الحيوان المنوي مع البويضة
اعرف جسمك.. مراحل الإنجاب وكيف يلتقي الحيوان المنوي مع البويضة

  يجهل الكثيرون مراحل الإنجاب وكيف تتم؛ فالبعض يظن بعد ولادة الطفل بأربع...